لماذا المكتبات الصفية

رفع مستوى التحصيل العلمي عن طريق استخدام مكتبات الصف

تعد مكتبة الصف من أهم مكونات عمليتي التعليم والتعلم الناجحتين. فقد أظهرت الأبحاث والدراسات الحديثة أن التلاميذ الذين تتوفر لهم آتبًا شيقة في فصولهم الدراسية، بشكل دائم وفي متناول اليد، يزداد مستوى تحصيلهم في القراءة آما يتحسن مستوى فهمهم ويتمتعون بمخزون أوفر من المفردات اللغوية. وعندما تتوفر للتلاميذ مكتبات صفية معدة بعناية وبشكل مهني، فإنهم يتفاعلون مع الكتب بشكل أآثر إيجابية، آما يمكنهم قضاء أوقات أطول في القراءة ، وبالتالي تتكون لديهم فكرة إيجابية نحو القراءة بشكل عام.

رفع مستوى التحصيل العلمي عن طريق استخدام مكتبات الصف

تعد المكتبة الصفية العمود الفقري لكل أنشطة التعلم اليومية داخل حجرة الدراسة، فمكتبة الصف المجهزة بشكل مدروس وف ّعال تحقق الأغراض التالية

  • إيجاد بيئة مشجعة للقراءة: إن تهيئة مكان محدد لمكتبة الصف وتخصيص وقت معين لاستخدامها يساعد على إيجاد جو ملائم للقراءة والمطالعة . فالتلاميذ الذين تتوفر في صفوفهم آتًبا شيقة ومثيرة وتحاآي اهتماماتهم الشخصية يقبلون على القراءة بشكل ف ّعال
  • تقديم أنشطة محورها التلميذ: تمنح مكتبة الصف التلميذ فرصة اآتساب مهارة التعرف على الكتب واختيار المناسب منها. ففي مكتبة الصف يتمكن التلميذ من التعامل مع أنواع مختلفة من الكتب )علمية – أدبية – خيالية – واقعية – الخ( في بيئة تعلم منظمة وتحت توجيه المعلم - الأمر الذي لا يمكن توفره في مكتبة المدرسة أو المكتبة العامة. آما يمكن استخدام مكتبة الصف أيضا آفرصة لتعليم التلاميذ آيفية الاعتناء بالكتب والمحافظة عليها
  • تقديم أنشطة محورها التلميذ: تمنح مكتبة الصف التلميذ فرصة اآتساب مهارة التعرف على الكتب واختيار المناسب منها. ففي مكتبة الصف يتمكن التلميذ من التعامل مع أنواع مختلفة من الكتب )علمية – أدبية – خيالية – واقعية – الخ( في بيئة تعلم منظمة وتحت توجيه المعلم - الأمر الذي لا يمكن توفره في مكتبة المدرسة أو المكتبة العامة. آما يمكن استخدام مكتبة الصف أيضا آفرصة لتعليم التلاميذ آيفية الاعتناء بالكتب والمحافظة عليها
  • إثراء المنهج الدراسي ودعمه: توفر مجموعة متنوعة من الكتب الداعمة للمقرر الدراسي في حجرة الصف تحفز المعلمين على دمج آتب قصصية أو علمية في المنهاج الدراسي المقرر أو على استعمال الكتب آوسيلة إيضاح ما يساعد في إغناء المنهاج المقرر ودعمه. آما يم ّكنهم ذلك من تعريف التلاميذ على مختلف أنواع الكتب وعلى طريقة آتابتها
  • دعم تدريس مهارة القراءة: تقدم المكتبة الصفية مجموعة من الكتب المتنوعة تتدرج في صعوبتها من السهل إلى الصعب وبما يتناسب مع قدرات التلاميذ القرائية والفروقات الفردية. وباستطاعة المعلم تقديم الكتب للتلاميذ بما يتناسب مع قدراتهم بحيث يتمكن آل تلميذ من القراءة بنجاح حسب مستواه، ما يسهم في تطور مهارة القراءة لدى المتعلم
  • تنمية التطور اللغوي: توفر مكتبة الصف مصد ًرا لأنشطة متنوعة من شأنها تنمية التطور اللغوي لدى المتعلم. فعلى الرغم من أن أهم مؤشر لتقييم مستوى إجادة القراءة هو آمية الوقت الذي يمضيه التلميذ في المطالعة، إلا أن مستوى إجادة القراءة يتأثر أيضًا بكمية القراءة والتكرار، إضافة إلى التنوع في أنشطة القراءة
  • تشجيع المطالعة الح ّرة: توفر الكتب في متناول يد التلاميذ داخل حجرة الصف يشجع على المطالعة الحرة والاستكشاف الشخصي والبحث في مواضيع محددة. ولقد دأبت برامج القراءة الناجحة على تخصيص وقت يومي للتلاميذ لقراءة ما يختارونه من الكتب آ ٍل حسب ميوله الشخصية
  • زيادة الرصيد اللغوي من المفردات: قراءة النصوص المتنوعة في المحتوى والمستوى يكسب التلاميذ مفردات أآثر، الأم الذي ينعكس إيجاًبا على قدراتهم على فهم ما يقرأونه وآذلك على مهاراتهم اللغوية بشكل عام
  • تمكين التلاميذ من التفاعل مع الكتب: مكتبة الصف هي المكان الذي يلتقي فيه التلاميذ للتحدث عن انطباعاتهم والتعبير عن آرائهم حول ما قرأوه من آتب سوا ًء لزملائهم أو لمعلميهم. مثل هذا التواصل من شأنه تنمية ملكات التفكير النقدي والإبداعي لديهم آما يعزز قدراتهم على الاستيعاب

هل تحتاج إلى تفاصيل أخرى؟

Eva Jakubowski
Phone: 212-343-6956